الثلاثاء، 2 أغسطس، 2011



تضآيقني آحآديثك ,
فـ " آشعر بغصه في حلقي وآذهب مسرعه آلى غرفتي

آغلق آلبآب وآجلس فيهآ لوحدي وآبككي !
ربمآ يرتاح قلبي آلمسكين آلذي صبر عليه وتحمل آلكثير لأجله !!
فإنآ آخفي دموعي عن آلجميع خوفأً من سؤالهم لي مابك !

ماذا اقول لهم , ماذا ارد عليهم .؟!!!
آقول لهم انك جرحتني بحديثك ؟
آم أخبرهم بأنني آحاول ألآقتراب منك , وانت تحاول ألآبتعاد عني !؟

لمااااااااااااااذا تفعل بي هكذا ؟
فـ " آنآ آعطيتك بعض من وقتي , لا بل كل وقتي !
وآنت لم تعطني من وقت شي !
دائما تكون مشغولاً عني , وتجعلني آخر اهتمامتك
بينما انت كل اهتماماتي !

آهملت آلكثير لأجلك , وضحيت بوقتي كله لك ..
من آجل آن آسمعك وآنت تشكي وآسآندك في الشده وآلرخاء ,
وفي كل شششششي !


فقط اخبرني !
ماذا فعلت لك , لكي تجازيني بكل هذا .؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق